عبد العزيز التهامى يكتب ... مصر ليست لأنصاف الرجال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default عبد العزيز التهامى يكتب ... مصر ليست لأنصاف الرجال

مُساهمة من طرف مستشار عبد العزيز التهامى في الأحد أبريل 06, 2014 9:39 pm

عبد العزيز التهامى يكتب ... مصر ليست لأنصاف الرجال
‏16 مارس، 2014‏، الساعة ‏11:49 مساءً‏

العامةالأصدقاءأنا فقطمخصصةالأصدقاء المقربونالعائلةرؤية كل القوائم...‏مكتب محاماه‏‏ليسانس حقوق‏‏مكتب محاماه‏منطقة ‏‎Giza, Egypt‎‏‏محامى حر‏عودة للخلف

عبد العزيز التهامى يكتب ,,,
مصر ليست لأنصاف الرجال
* منذ فترة ليست بالبعيدة وليست بالقصيرة وقد عكفت علي عدم كتابة مقالات لي سواء التى تنشر في الصحافة او التى تنشر علي الإنترنت علي صفحاتى الخاصة ولكنني وبعد هذه الفترة العصيبة بالفعل التى تمر بها البلاد وما نراه جميعا من الخيانة الدائمة لمن لا وطن لهم ولا مبدأ ولا دين فقد قررت اليوم أن اكتب هذه المقالة ربما تفرغ ما بصدري فأنني أرى وطنى الحبيب العزيز علي الكثيرين منا إلا فئه قليلة هداهم الله أو أخذهم الله أخذ عزيز مقتدر وحسبنا الله ونعم الوكيل في كل من يريد تخريب هذا البلد أو ضياعه رغم أنه لن يحدث بأذن الله لأن الله تعالي هو من يحفظ أرضه وهي كنانه الله في الارض مصر المحروسة التى قال عنها في كتابه الكريم ( ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين ) سورة يوسف الآية (99 ) والتى ذكرت في القرأن الكريم ثمانية وعشرون مرة تصريحا وتوضيحا بخلاف ذكرها تلميحا في كثير من الايات .
* ومصر هي أرض الله تعالي لأنها الارض التى تجلي فيها ربنا سبحانه وتعالي علي جبل الطور وهو الجبل الذي في سيناء وعلي سيدنا موسي عليه السلام حيث قال في سورة التين (والتين والزيتون وطور سنين وهذا البلد الآمين   ) سورة التين الآية (  1 : 3 )
*  وحيث أن هذا قسم من الله القدير وحيث قال ايضا (ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمه ربه قال رب أرني أنظر إليك قال لن تراني ولكن انظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا فلما أفاق قال سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين) صدق الله العظيم  سورة الأعراف الآيه 143
ولما كان رسول الله محمد صلي الله عليه وسلم قد أوصي بمصر خيرا وقال (أذا فتح الله عليكم مصر فأستوصوا بأهلها خيرا فأني لي فيها صهرا ونسبا  )
*  وغير ذلك من كثير من كثير حيث إن مصر بلد الأنبياء وفيها ولد وتربي إدريس عليه السلام  و فيها أتي الخليل إبراهيم عليه السلام و فيها أتى سيدنا يوسف عليه السلام ثم أتى سيدنا يعقوب و معه أبنائه و بنو إسرائيل وفيها ولد موسي وهارون عليهما السلام وفيها               أتي سيدنا عيسي عليه السلام وأمه السيدة مريم إبنة عمران التى أحصنت فرجها فهي محفوظة من الله القدير رغم أنف أى خارج من الخوارج و رغم أنف الحاقدين .
*  أكتب هذه المقالة وأنا أعتصر حزنا وألما لما أشاهده الأن فقد كتبت كثيراً بعد ثورة 25 يناير       و وقت الإنتخابات الرئاسية السابقة و التى لم أكن أرضى أن تكون هناك إنتخابات سواء برلمانية أو رئاسية إلا قبل وضع الدستور السابق الذى تم فى عام 2012 و هو عام الحزن بالنسبة لى       و بالنسبة أيضاً لكثير من أفراد هذا الشعب المصرى الشرفاء منه إلا خوارج هذا العصر .
 فقد سلمنا بالقدر و بما أتى به و لم يكن الشعب المصرى قد تعود منذ فترات على أن يذهب سواء إلى الإستفتاءات أو إنتخابات حقيقية إلا أننا كنا فرحين بما أتى و لكن كانت التجربة مريرة و عثيرة و شديدة و قد أتت بشخص ما بغض النظر عن إنتمائه السياسى إلا أننى من اللذين سلموا بالقدر رغم إنتخابى له أو للفريق أحمد شفيق الذى أحترمه و لم أنتخبه
لأننى أعلم أنه قائد و أنه رجل وطنى بغض النظر عن الإختلاف فى الرؤى أو السياسات و عندما وصل الدكتور / محمد مرسى للحكم تحدثت بأننا نطيعه ما أطاع الله فينا ..  و نعصيه ما عصى الله فينا .. و لأنه حاكم كان لابد أن يطاع حتى نتبين الأمر .
* و توسم البعض فيه خيراً إلا أننى من اللذين قد أستشفوا بعد فترة وجيزة أنه لن يصلح لحكم مصر و لن يستطيع أن يفعل شيئاً لأنه كان أله فى يد غيره يحركه كيف يشاء
هذا و قد قمت بالفعل بالإعتراض على ما قرره و هو رئيس للجمهورية من إعلانات دستورية و قوانين و كنت من أوائل اللذين قاموا برفع دعاوى لبطلان هذه القرارت و قد صح ما فعلناه و خرجنا بالشوارع و كثير من المصريين إعتراضاً على ذلك .
* إلا أننا لم نجد إستجابة من أحد و كأنك تؤذن بصحراء و لا يسمعك أحد أو أن من تنادى عليه أصم فتلك هى المصيبة .
* و حيث قد ثار أكثر من ثلاثين مليون مواطن مصرى على حكم هذا الرجل و بالفعل فى                 30 /6/2013 كانت المفاجأة حيث كان خروجى مع كثير من المواطنين و كنت أنا بميدان التحرير خروجاً من ميدان مصطفى محمود و كانت تسير فى ميادين مصر بيوم يشهد له التاريخ وكان ما كان من المجلس الأعلى للقوات المسلحة و الذى أمهل جموع المصريين هدنه بما فيهم رئيس الجمهورية إلا أنه قال أما أنا أو الدم .. للأسف الشديد .
* و رغم تحفظات الكثير على الإنتخابات الرئاسية التى تمت و تم إعلانها إلا أننا قد قلنا بأن ستسير السفينة و لكننا قد وجدنا قبطان ( ربان )  السفينة لا يصلح للقيادة .
و فى 3/7/2013 تم عزل الدكتور / محمد مرسى من رئاسته للمحروسة فقضيت الفئة القليلة الخارجة على الوطن و التى كانت تتاجر بالدين فقط و لا تعرف شيئاً عنه و هذا ما أتضح جلياً للشعب المصرى بأكمله بعد ذلك و أتضحت رؤية كثير من أفراد هذا الشعب اللذين حظروا من تولى هؤلاء مقاليد الحكم فهم لا يعترفون بحدود وطن .
* و تم إعلان خارطة المستقبل و لم يكن يظهر على الساحة إلا نجم المشير / عبد الفتاح السيسى وقتئذ فى هذا الأمر الذى يظهر عليه الآن و حيث أن جماعة الأخوان التى أصبحت جماعة إرهابية طبقاً للقانون كانت قد أطلقت عليه أنه أخوانى و بما أن الرجل رجل مخابرات فأنه قد فهم الأمر و تركه فإنك إذا أردت أن تشيع شيئاً أو خبراً و يصدقه البعض لا بد و أن تتركه ينتشر حتى يصدقه من أطلقه .
* و تولي السيد المستشار / عدلي منصور رئيس المحكمه الدستورية مقاليد الحكم مؤقتا لحين إنتخاب رئيس للجمهورية و إانتخابات برلمانية و كان ذلك بعد إنطلاق حركة تمرد و تمرد كثير من المواطنين المصريين علي النظام الذي كان يحكم الاهل و العشيرة فقط و ليس لكل مصريين حيث اننا قد راينا ما حدث فى الاتحادية و ماحدث في مجلس الوزراء و محمد محمود و غيرها .
و حيث أننا قد فوجئا باعتصام البعض من الفئة الخارجة على الدولة و على القانون بميدان رابعة العدوية بالقاهرة و ميدان النهضة بالجيزة و كانت تلك خطيئة من الحكومة التي تركت هؤلاء يتمركزون بالشوارع فهذا إهدار لكرامة الدولة – و حدث ما حدث من قرار فض هذه الاعتصامات الغير قانونية و ما حدث بعدها من احداث كرداسة و غيرها و احداث رمسيس و كل ما يعلمه المصريون و غيرهم
* و قد قامت هذه الجماعة بتصعيد هذا الامر على كثير من دول العالم و التى لا أحترم فيها دول كثيرة تكيل بأكثر من كيل و فيها للاسف دولة (دويلة) تسمى انها دولة عربية هى قطر – و التى ترعى الارهاب و تحظى عليه منذ سنين و ذلك لتفتيت مصر لصالح الكيان الصهيونى و الامريكى نظير كرسى حقير في دويلة لا تتعدى حجمها شارع من شوارع مصر . و بقيادة بعض المارقين المنافقين الافاقين (خوارج هذا العصر كلاب النار) مثل القرضاوى و غيره مثل بعض المذيعين الذين باعو دينهم مقابل حفنة من الدولارات او الدراهم – خسئوا و لعنوا
* هذا و إختصارا – فإن الشعب المصرى قد إتجه الكثير من أبنائه إلى أن يجدو مخلصا بعد القاء القبض على البعض من أعضاء هذه الجماعة الخائنة لدينها و وطنها و المتاجرون بالدين و الدين الاسلامى منهم براء – حيث ان الدين الاسلامي يدعونا إلي الاخلاق الحميدة و الي التسامح و الي الاخاء و الي التعامل مع كافة البشر بالحسنى
* و بعد حبس الدكتور / محمد مرسى و الفتنة الضالة المفتعله من جماعة الأخوان الإرهابية نتيجة ما أقترفته أيديهم من قتل المصريين الأبرياء و هم اللذين تسببوا فى قتل من أخرجوهم أيضاً و إعتصامهم بالميادين و قد كتبت قبل و ذلك عن قصة الخوارج الرئيسية فى عهد سيدنا على و سيدنا معاوية رضى الله عن الجميع .
* و الأن و قد تم عمل دستور جديد و هو دستور مصر 2014 و الذى تم التوافق عليه من جموع الشعب المصرى حيث خرج أكثر من 21 مليون ممن لهم حق التصويت و أتت النتيجة بنسبة 98% تقريباً بالموافقة هذا و تم عمل قانون الإنتخابات الرئاسية و الذى تم عرضه أيضاً على لجنة الفتوى و التشريع بمجلس الدولة و الجمعية العامة للمحكمة الدستورية .
* ثم وافقت عليه حيث أنه يتبع الأحكام الإنتقالية و ليس به عوار دستورى رغم تحفظى شخصياً على قليل منه و هى مادة واحدة كنت أفضل أن تكون أشمل مما هى عليه الأن إلا أننى أعلم أننا لو فتحنا الباب ما أنتهينا مما نحن فيه
و ما دعانى إلى كتابة مقالى هذا هو أن الشعب المصرى و الأغلبية منه و التى أرادت أن ترشح المشير عبد الفتاح السيسى لرئاسة الجمهورية و أنا من رأيى الشخصى فى بداية الأمر أعلم أن هذا الرجل هو رجل أحبه الله فأحبب فيه الخلق و أنه على علاقة طيبه بربه ثم أنه قائد حكيم و يستطيع الإدارة قد إعترضت على ترشيحه فى بداية الأمر  و كنت أود أن يكون كما هو و لكن لنقيس الامر بالعقل هل اذا تم ترشح البعض ايا كان من هو في ظل هذه الاجواء هل
تعتقدون ان تكون هناك سلطة رئيس الجمهورية ضعيفة – لا اعتقد هذا مع احترامنا للجميع
و الرجل الان لا يعمل الا كوزير للدفاع و النائب الاول لرئيس الوزراء – و رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة و قد راينا منه هو و من معه من ضباط القوات المسلحةقادة و افراد – مانراه حتى الانو حيث اننا راينا كيفية خروج الاستفتاء على الدستور لعام 2014 و محاولات الفئة الضالة لأن تهدم كيان الدولة – و قد رأينا كيف تقوم القوات المسلحة بمساعدة الشرطه و جعلها تقوم ببناء نفسها مرة أخرى و هذا أيضاً بمساعدة الشعب المصرى الشريف
*  هذا و قد رأينا بعض الأصوات التى تتعالى بأنها مرشحه مثل حمدين صباحى و خالد على و عبد المنعم أبو الفتوح و غيرهم ممن يعترضون فقط رغم أن الأخ حمدين صباحى كان قد قرر أنه لن يخوض الإنتخابات الرئاسية إذا قرر المشير السيسى خوضها إلا أنه تراجع عن ذلك و أعلن نفسه مرشحاً للرئاسة و أنا أتقبل هذا جيداً ولذلك لأننا بالفعل نريد منافسة قوية شريفة و إنتخابات يظهر فيها جموع الشعب المصرى و يعبر كلاً عن رأيه و عن إختياره و عن مرشحه و لكن لا يجوز لنا أن يجرح بعضنا البعض أو يعرض له فى شخصه أو سباب أو غيره .
و كان منى و قد شاهدت الأخ حمدين فى مؤتمر حزب الكرامة و قد و قع الأختيار على              المهندس / محمد سامى كرئيس لحزب الكرامة رغم عدم لتقدم أحد للترشح للحزب – فسبحان الله – أتحبون هذا لأنفسكم و تحرموه على غيركم .. و قد قال الله تعالى ( أتأمرون الناس بالبر و تنسون أنفسكم و أنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون ) صدق الله العظيم  سورة البقرة الآيه 44
*  هذا و قد لفت نظرى عندما صعد الأخ  محمد سامى رئيس حزب الكرامة بدون إنتخاب إلى المنصه فقال للأخ حمدين : أتفضل يا ريس .
*  و كأنه بالفعل ينادى على رئيس الجمهورية إذن فلماذا نقوم بعمل إنتخابات ما دام هو الرئيس و بعض الجماهير تقول حمدين هو الرئيس لا أنكر حقكم فى مرشحكم و لكن لا تلزموا به غيركم و لا تفرضوه عليهم هذه هى شروط الديموقراطية الحقيقية .
*  و حيث أننى قد فوجئت بتصريح للأستاذ / حمدين صباحى بموقع اليوم السابع – يقول فيه – بانه واثق من نجاحه إلا إذا حدث تزوير فى الإنتخابات .
و أعلق على هذا الأمر و هو ما دعانى إلى كتابة مقالتى مثل ما حدث مع أنصار المعزول الدكتور مرسى اللذين مكثوا فى ميدان التحرير و عندما قال لهم الناس أفرض أن شفيق نجح قالوا لا  على جثثنا إذا فأنت لا تقبل بالديموقراطية فلا أهلاً و لا سهلاً بكم لا أنت و لا من معك .
أما أنك و قد رضيت خوض الإنتخابات فلا تسبق الاحداث و كون عاقلاً و لكن إنك لست كذلك بهذه التصاريح التى تخرج منك ... و المتاجرة بالوطنية و الناصرية كالمتاجرة بالدين .
*  أما عن الأخ خالد على و الذى عقد مؤتمر يقول فيه أنه لن يخوض الإنتخابات الرئاسية           و أنه سينسحب منها أقول له كيف و أنت من المفترض أنك رجل قانون هل يحق لك الإنسحاب و أنت لم تتقدم بإوراقك و لم تعلم أنها ستقبل من عدمه و هل سوف تجتاز الإختبار الطبى من عدمه لعله لديك مانع طبى ؟؟؟
*  هل يحق للتلميذ أن يقول لأباه أنه قد رسب أو نجح فى الإمتحان إلا إذا تم دخول الإمتحان و حصل على رقم اللجنة ...؟
* و حيث أنه و قد نما إلينا و رأينا على صفحات التواصل الإجتماعى أن السيد / خالد على المحامى ( للأسف الشديد )  قد وصف مصر بأنها ( زانية ) و إن كان كذلك فهو يكون بذلك إبن سفاح ..  و أقول له كفاكم سفهاً فإن مصر لا تكون لأنصاف الرجال و مصر ليست للعملاء و مصر ليس لمن يخون شعبها و مصر كبيرة على كثير ممن هم مثلك فى هذا التفكير البغيض .
و يا من تدعى أنك رجل قانون لا يقال على من ينتوى الترشح أن يقال عليه أنه قد أنسحب من السباق الرئاسى تعلم اللغة أولاً ثم تكلم أنت أو غيرك .
* و حيث أننا كان لدينا مدرس للغة العربية و يقول لبعض التلاميذ الفشله بيتاً من الشعر :
خسرت النحو بعجرفتك                                            فجزائك سبع بالصرم
* أما و قد إنسحب الفريق سامى عنان أيضاً و هذا خطأ فى الأسلوب و فى التعبير و يسرى عليه فى قصة الإنسحاب ما يسرى على غيره فأقول له خيراً فعلت فلن تؤثر فى سير السفينة لو كنت قد تقدمت و قبلت أوراقك أيضاً ولكنك قد حافظت على ماء وجهك .
* و أنك كنت تنتوى الترشح و أنسحبت من إنتوائك للترشيح و ليس من الترشح  للرئاسة... تعلموا اللغة قبل أن تتحدثوها .
* مصر قادرة على العبور بالسفينة إن شاء الله .. و مصر قادمة .. و مصر بحمد الله قد قدر الله لها القدير مسارها .
* هذا و الغيب لا يعمله إلا الله إن قدر الله ...  للمشير / عبد الفتاح السيسى الترشح للرئاسة فأعتقد أنه لا بد أن يتقدم أمامه بالفعل من يستطيع أن يقال عليه رجلاً كاملاً و كلنا لسنا معصومين من الأخطاء فكلنا بشر و لكن من يستطيع أن يدير السفينة و أن يقودها ؟
* أعتقد أن الشعب المصرى لن يضحك عليه مرتين و سوف تظل مصر تحارب الإرهاب بشعبها الذى هو مصدر سلطاتها كلها و جيشها خير أجناد الأرض و شرطتها و سوف ينصرنا الله على الباطل و لا مكان عندنا لخوارج هذا العصر كلاب النار ( أى وقودها  ) .
بسم الله الرحمن الرحيم  ( لله الأمر من قبل و من بعد و يومئذ يفرح المؤمنون . بنصر الله ينصر من يشاء و هو العزيز الرحيم  .. صدق الله العظيم سورة الروم الآيه ( 4 : 5 )
بقلم عبد العزيز التهامى المحامى
بالنقض والدستورية و الإدارية العليا
و عضو إتحاد المحامين العرب
و مؤسس حزب الوحدة المصرى
القاهرة  16/3/2014


avatar
مستشار عبد العزيز التهامى
مؤسس الحزب
مؤسس الحزب

المساهمات : 622
تاريخ التسجيل : 12/03/2011
العمر : 50

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://egyuni.watanearaby.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى